السبت 20 يوليو 2024

رواية وقعت في فخ الظلام جميع الفصول كاملة بقلم مني ابو اليزيد

انت في الصفحة 1 من 18 صفحات

موقع أيام نيوز

في قصر واسع يسود من داخله اللون الأسود دهان أثاث وزخرفة جلس أصيل الشاذلي مشدود الوجه يراقب ملامح الجميع عندما اعتلت وجههم الصدمة بسبب ما طلبه تلك المرة الأولي التي يطلب بوجود فتاة داخل قصره نهض من مكانه بشموخ كبير دس يديه في جيب البنطلون ضيق عينيه السمراء التي يكسوها الحزن هتف بنبرة هزت جدران القصر
انتوا مش بتفهموا أنا عايز البنت اللي كانت بتطبخ في المطعم
تنحنح أحداهما پخوف ملحوظ أراد التحدث ليظهر اعتراضه على طلبه فهمس بخفوت
حضرتك البنت دي معروفة أنها بترفض شغل خارج المطعم على الرغم من احتياجها للفلوس عشان علاج والدها
ثبت بصره على نقطة ما غارق عقله في طريقة ما تجعلها توافق حك أسفل ذقنه بحيرة ظاهرة حتى تبدد حاله حين عثر على الفكرة رقص قلبه طربا وقال بحماس

اتصلوا بالمطعم وجيبه رقمها
وبالفعل نفذ أحداهما الطلب أخذ رقم بلهفة فتح الهاتف المحمول الخاص به ضغط على عدة أرقام بسرعة ثم هتف
الو
مين معايا
أصيل الشاذلي
النمرة غلط
فجأة وبدون مقدمات أغلق الهاتف في وجهه زاح الهاتف عن أذنه بملامح الاندهاش التي فرشت وجهه مط شفتيه باستنكار عاد الاتصال مرة أخرى
يوه مش قولت الرقم غلط
عايزك تشتغلي عندي
نعم
في إيه محتاج شيف في قصري
سوري مش بشتغل عند حد أنا بشتغل في المطعم وبس
مرتب 10000 جنيه وقابل للزيادة فكري كويس
تلك المرة أغلق الهاتف المحمول في وجهها رد ما فعلته في الأول لا يتقبل الإهانة سواء بقصد أو بدون قوس فمه بابتسامة نصر كأنه على يقين من موافقتها
..........
ظلت جوهرة تفكر في الأمر جيدا علت السعادة قلبها حين فكرت في المبلغ فهي تحتاج إلي المال لكي تكفي علاج والدها وجلب الأشياء التي تريدها هرولت بسرعة إلي حجرة والدها لتخبره لكي تعم الفرح في شامل البيت وقفت على باب الحجرة المفتوحة ظهرت رأسها المستديرة البيضاء مع جزء جسدها العلوي من الباب هتفت بسعادة عارمة
بابا يا بابا
ترك سعد الجريدة التي يقرأها كعادته يوميا أشار لها بالولوج للداخل خاصة على المقعد المجاور له وقال بنبرة رسمية بنظرات عادية
تعالي يا جوهرة أقعدي
أومأت رأسها بالموافقة حركت قدميها للأمام بالفعل جلست على المقعد المجاور له زادت سرعة نبضات قلبها وتمتمت قبل أن تتفوه
عندي ليك خبر بس محتارة فيه
شبك يديه لبعضهما البعض ثبت بصره عليها منتظر أن يسمع منها ما تريد قوله لكي يعود لقراءة الجريدة مرة أخرى نفخ من الضيق ثم قال بنفاذ صبر
أنجزي يا جوهرة
أخرجت نفس طويل قدر ما تحمله من حيرة وقالت بحماس
أنا أتعرض عليا شغل بمبلغ 10000
ربت على كتفها ببرود واضح كأنها لم يستمع جيدا ما قالته في التو ردد
مبروك ألف مبروك أوي في حاجة تاني
رفعت حاجبيها لأعلى باندهاش واضح لم تتوقع رد فعله بهذا الشكل كانت تظن أن ملامح فرحة في حالة القبول وحزن في حالة الرفض لم تأخذ منه سوي الخذلان وقلة فرحتها بالمبلغ التي سړقت منها في لحظة فعادت تقول مرة أخرى
بقولك أنا أتعرض عليا شغل بمبلغ 10000 أنت سامعني
نهض من مكانه حملق بعينيها السمراء الضيقة على مضض في عينيها البنية الواسعة التي ورثتها من والدتها رحمة الله عليها وقال بصرامة
عشان مقولتيش إيه الشغل يتوافق عليه أو لا نسيتي تربيتي ليكي
صعقټ بشدة كلماته كالخڼجر يطعن قلبها ببرود لكي ټموت قتيلة بعد ما أحلامها الوردية لكي تعالجه وتجلب ما تريد فقالت بذهول
يعني إيه يا بابا أنت تقصد إيه
علت ضحكاته الممزوجة بتهكم على حديث أبنته التي لم تفهم مقصده سرعان ما تحولت لعبوس جديد وقال بحصره 
الشغل يعارض ربنا ما هو مفيش شغل بالمبلغ ده
قفزت على الأرضية بقدميها تعرض اعترضها على حديثه فصاحت عاليا
أنت بتشك فيا
أشار عليها پغضب شديد قائلا
لا زعلان عشان المبلغ أغراكي وخلاكي تنسي ربنا
ثوان من الصمت مرت ولسانها ثقيل بحروف تتنازع نزعا للخروج من بين شفتيها قائلة بحزن
أنا أسفة يا بابا بس هشتغل طباخة في قصر
زفر مطول بعمق وبسمة حانية على شفتيه قال بهدوء نادم على أسلوبه الحاد معها في بعض الأحيان
يبقي تعرفي هتباتي هناك أو لا
.........
زاح شخص ما الهاتف المحمول عن أذنه نهض من مكانه باندفاع في لمح البصر تغير الجو فجأة من حوله حين علم بطلب حفيده اتجه إلي الشرفة نظر إلي السماء وجدها مليئة بالغيوم فسقطت الأمطار بغزارة مد يده بحيوية و نشاط كأنها سلاح أو قوة تسانده و تعاونه على الأيام لا يشغل باله سنه الذي يتعدي 75 عاما
تنهد بحزن عندما تذكر ما حدث لحفيده منذ بضع أشهر أصبح ملقب بالمظلم بعد تعمده تحول حياته إلي اللون الأسود استحوذت عينيه باللمعة عندما جاء في ذهنه في فكرة ما صاح عاليا على الخادمة التي تنظف الطاولة
تعالي هنا بسرعة
استدارت الخادمة بجسدها للخلف رمته بنظرات خجل قائلة بنبرة رسمية
أفندم
علق عينيه بعينيها لبضع ثوان وقال بتأكيد
أنت كنت بتقوليلي إن جارتك شغالة في مطعم وقت ما طلبت منك طباخة لأصلان وقولت رفضت
خفق قلبها بشدة حملقت بعينيها عليه باندهاش واضح فشعرت بجسدها كله مثلج من الذعرحاولت رسم ابتسامة هادئة على ثغرها وهي تردد بقلق
اها يا باشا هي عملت حاجة لسيدتك هي شعنونة وشقية بس والله طيبة
شعر بانتصار لحديثها هز رأسه بالنفي و قال باعتراض
لا بس كنت عايز عنوان بيتها عشان أقنعها تشتغل
لوحت يدها في عدم رضا ناظرة للأسفل بأسف و قالت بتردد
بس هي بترفض عشان والدها تعبان بتحب تكون جنبه
حرك يده لكي يشرح لها ثم قال بهدوء
متقليش أديني عنوانها وخلاص
وصل محمد الشاذلي إلي أحد البنايات القديمة ترجل من السيارة رافع عينيه إلي البناية البيت متهالك إلي حد ما جدرانه ملونة زهت الأوان عينيه بأمل كبير لعل تلك الفتاة تبدد حال حفيده الذي أصح السواد يحوطه من كل اتجاه
أغلق الهاتف المحمول دون كلمة ارتسمت ابتسامة نصر على ثغره اقترب يحقق حلمه ففرشت السعادة داخل قلبه وحدث نفسه
أوعدك يا أصلان إن حياتك هتتغير وأنا هساعدك
عدل ملابسه مستعد للدخول عند اقترابه من الباب لمس جيب البنطلون من الخارج تأكد من وجود شيء ما ثم طرق الباب بقلق زاهي على ملامح وجهه فتح له الباب فتاة ترتدي إسدال صلاة يغطها شعرها لا يظهر منها سوي ملامحها الهادئة التي تجذب من يراها أشار بيده عليه بابتسامة قائلا
جوهرة
أومأت رأسها بالموافقة على حديثه بملامحي تعتلي الحيرة والأسئلة لذلك قالت متسائلة
اها أنا جوهرة مين
محمد الشاذلي جد أصيل الشاذلي
سلطت مقلتيها عليه بعد ما اخترقت أذنيه اسمهعيناها مليئة بشغف منتظراه أن يظهر باقي حديثه لم تجد أي رد سوء كلمات خذلتها كأنه لسعت من عقرب سعت عينيها بالصدمة
أنا عايز أشوف والدك
تراجعت للخلف لكي تفسح له المكان وهي لا تعلم بمختطته لتلقي النداء على والدها پخوف بارز في كيانها الداخلي والخارجي زاد تعجبها أكثر بعد ما طلب محمد الشاذلي أنه تتركه معه بمفردهما
دام حوار بينهما كان الدهشة الخۏف الاطمئنان مسيطرين في الحديث بالترتيب حين انتهي هب محمد واقفا من مكانه رمقه بنظرات اطمئنان لتفهمه ما يريد
نفخ سعد من العبوس والقلق
ليبلغ بنته ما يريده أن تنفذه وقف أمامها مباشرة وقال بإصرار
هسيبك تشتغلي عند اللي اسمه أصيل بس هتباتي وأنا معاكي
جزت على أسنانها من الغيظملامح وجهها تملأها الڠضب ثم هتفت
يعني إيه يا بابا أنت موافق ده أنت زعلتني من نفسي وقت ما قولتلك
ربت على كتفها بابتسامة ممشوقة على شفتيه وقال بسعادة
ده خير يا بنتي وهتعرفي في الوقت المناسب من غير أسئلة كتير
لم يكن أمامها غير الطاعة استعدت لتغزو عالم المظلم عالم ملئ باللون الأسود والغبار يحوطه من كل اتجاه لا أحد يستطيع أن ينزعه
..........
ارتطم طفل صغير بشاب كبير يبدو في بداية نهاية العقد الثالث من عمره طالعه الصغير بنظرات حزن لسبب سقوط بعض العملات المعدنية على الأرض كطفل صغير لا يعرف أن يخرج ما داخله سوي الصړاخ
يا مامااااااا
حدق حمزة عينيه عليه حين تراكمت بهما الاندهاش رفع حاجبيه لأعلى من التعجب ليس متزوج من قبل لكي يفهم تصرفات الأطفال فضل يعيش بقرب مجموعة من الأشخاص دون أن يسمح للأطفال بالاقتراب منه فقال متسائلا
إيه اللي حصل بس
وقفت الدنيا لديه حين رأي فتاة في منتصف العقد الثالث من عمرها تقترب من الطفل بهلع مسيطر على ملامح وجهها ظهر جانب أنثوي لا يفهمه الكثير وخاصة الرجال عاطفة الأمومة ظلت تسأل الطفل ما به بينما هو كان في دنيا أخرى لم ينتبه إلي جمالها الهادئ الرقيق وعينيها البريئتين شرد فيها بخياله بأنه يراها تبث حنان من نوع آخر يحتاجها لتبادله إحساس بالفقد الذي حرم منه لسنوات طوال عاد إلي الواقع الذي أصبح يسوده الألم عندما ألقت عليه كلمات كالخناجر الطاعنة حين تأكد أن الحنان لا يعطي إلا لأبنه فقط
أنت عملت إيه لأبني عشان يعيط
مط شفتيه للأمام بقلة حيلة يرد على سؤالها على مضض دون أن ينظر لعينيه السمراء منع نفسه كالعادة إلي استغراق في الأحلام ومحاولة تحقيقها
معملتش حاجة هو خبط فيا وهو بيجري مرة واحدة لقيته عيط
وضعت حنان يديها عند خصرها كتعبير منها على عدم اقتناعها بحديث يكسوه عدم المعرفة بشيء وهتفت بقوة شرسة كالقطة التي تصدر مواء حين يقترب من أولادها شخص ما
تصدق صدقت وكلامك مقنع بصراحة
عقد مرفقيه بثقة لكي يثبت لها أنه لم يفعل شيء خاطئ وجدها تريد تطلق للسانها العنان بحرية باغتها حين وضع كف يده أمام وجهها لكي تكف عن الحديث قال بسخط
بصي بقي أنا معملتش حاجة لأبنك أهو عندك اسأليه بعد لما أمشي يمكن يقولك عن أذنك
في لمح البصر أختفي من أمامها كالمارد جزت على أسنانها من الغيظ لفشلها في أخذ حق ابنها ومعرفة ما حدث أخرجت هواء عميق نابع من صدرها انحنت بجسدها للأسفل ربتت على ذراعي الطفل قائلة بحنان
أحكيلي يا يحيي إيه اللي حصل
أجاب عليه پبكاء
الفلوس وقعت مني
جففت عبراته المنسدلة على وجنتيه برفق ارتسمت ابتسامة على ثغره قائلة باطمئنان
ولا يهمك يا حبيبي هديك غيره
وقت كالتمثال عينيه ثبتت على نقطة ما حاولت تحدثه مرات كثيرة لكنه لا يبالي اهتمام لها اضطرت أن تنظر مكان ما يطل بعينيه شهقت بصوت منخفض على الرغم أن داخلها ثورة خوف تستطيع أن تكفي العالم رأت طليقها أمامها بل الشيطان على شكل إنسان حاولت النظر بعيد عنه عندما نظر لها بعينيها المشټعلة بالڠضب بدأت تخطو مع أبنها بعيد عنه حتى تتفادى سواده
.........
اتفقت جوهرة مع أصيل أن تذهب إلي القصر ليتم الاتفاق بينهما بسبب عمله المستمر ها هي وصلت إلي القصر دون أن تعرف عن المظلم شيء لفت انتباهه

انت في الصفحة 1 من 18 صفحات